هذا الكتاب يهم كل المسلمين لأن الكلام سيكون عن قرين الانسان ( الشيطان ) وهذا القرين يغفل عنه الكثير من الناس فهو سبب تعاسة الانسان فى الدنيا والأخره الا مارحم ربى فيقول الحق تبارك وتعالى : { إِنَّ عِب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتى الاندلس



عدد المساهمات: 38
تاريخ التسجيل: 20/02/2010
العمر: 31
الموقع: http://elkaren.hooxs.com

مُساهمةموضوع: الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه   السبت مارس 06, 2010 9:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أحبائى الكرام...
إنه لمن دواعى سرورى أن أطرح لكم بحثاً عن.
***الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه***.
واليكم ...

الحجامه , طريقة عمل الحجامه , فوائد الحجامه , اضرار الحجامه , نصائح الحجامه , الحجامه2010



قال صلى الله عليه وسلم: ( نعم العبد الحجام يذهب الدم ويجفف الصلب ويجلوعن البصر) رواه الترمذي وقد روي أيضا ( أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وأعطى الحجام أجرة ) البخاري ومسلم




ما هي الحجامة :
الحجم في اللغة هو المص ، والحجامة هي عملية إخراج للدم من مواضع محددة - بينتها
السنة المطهرة -على الجسم وذلك باحداث بعض الجروح السطحية وجمع الدم في المحجم
و الحجامة على نوعين :
أ. الحجامة الجافة : بدون تشريط ، و تفيد في الروماتيزم و تنشيط الدورة الدموية
و بعض حالات عسر البول و قفل الظهر للسيدات.
ب. الحجامة الدامية : هي إخراج الدم بعد التشريط بالمحجم من أي مكان على البدن .






مشروعية التداوي بالحجامة:
التداوي بالحجامة أمر مندوب إليه في الاسلام و قد حث رسول الله – صلى الله عليه و سلم – على التداوي بها لما فيها من عظيم الفائدة الصحية و العلاجية ، كما أنه صلى الله عليه و سلم تداوى بها لعدة حالات مرضية و قال ( خير ما تداويتم به الحجامة )، كما أمر الصحابة الكرام بالتداوي بها ، و حث على التداوي بها الملائكة و أهل العلم و الطب قديما و حديثا.




الأحاديث الدالة على مشروعية التداوي بالحجامة

ا. قال صلى الله عليه و سلم : ( إن أمثل ما تداويتم به الحجامة و القسط البحري ). أخرجه البخاري.
٢. قال صلى الله عليه و سلم : ( إن كان في شئ من أدويتكم خير ففي شرطة محجم أو شربة من عسل أو لذعة بنار توافق داء و ما أحب أن أكتوي ). أخرجه البخاري و مسلم.
٣. روى الترمذي و ابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنه قال رسول صلى الله عليه و سلم: ( ما مررت ليلة أسري بي بملأ من الملائكة إلا كلهم يقول لي عليك يا محمد بالحجامة)، و في حديث آخر (.. يا محمد مر أمتك بالحجامة ). كما يقول ابن القيم في كتابه الطب النبوي : إن الحجامة في الأزمنة الحارة و الأمكنة الحارة و الأبدان الحارة التي دم أصحابها في غاية النضج أنفع.




محظورت الحجامة:

١. تتجنب الحجامة للإنسان المصاب بالبرد و درجة حرارته عالية أو مصاب برشح و غيره، إلا بعد شفائه من البرد.
٢. يجب ألا يوضع الكأس فوق الرباط الممزق للمصابين بتمزق في الأربطة.
٣.المصاب بالماء على الركبة لا يوضع الكأس فوق المنطقة المصابة و إنما بجوارها.
٤. أمراض الكبد تحتاج لإحتياط شديد.
٥.مرضى سيولة الدم و السكر لا يتم لهل التشريط بل وخز بسيط.
٦. لا تتم الحجامة بعد الآكل مباشرة و لكن على الأقل ساعتين بعد الطعام.
٧.لا تتم الحجامة للفرد الجديد إلا بعد التهيئة النفسية و أفضلها أن يرى إنسان يحتجم أمامه.
٨.لا يتم عمل حجامة للمتبرع بالدم إلا بعد يومين أو ثلاثة حسب صحته ، و للمغمي عليه حتى يفيق و يرتاح.
٩.يحذر من عمل الحجامة على الشبع الشديد أو الجوع الشديد.
١٠ .يفضل عمل طعام دافئ بعد الحجامة و مساج.




الحجامة والأبحاث الطبية:

لقد أثبت العلم الحديث أن الحجامة قد تكون شفاء لبعض أمراض القلب وبعض امراض الدم وبعض أمراض الكبد .. ففي حالة شدة احتقان الرئتين نتيجة هبوط القلب وعندما تفشل جميع الوسائل العلاجية من مدرات البول وربط الأيدي والقدمين لتقليل اندفاع الدم إلى القلب فقد يكون إخراج الدم بفصده عاملا جوهريا هاما لسرعة شفاء هبوط القلب كما أن الارتفاع المفاجئ لضغط الدم المصحوب بشبه الغيبوبة وفقد التمييز للزمان والمكان أو المصاحب للغيبوبة نتيجة تأثير هذا الارتفاع الشديد المفاجئ لضغط الدم - قد يكون إخراج الدم بفصده علاجا لمثل هذه الحالة كما أن بعض أمراض الكبد مثل التليف الكبدي لا يوجد علاج ناجح لها سوى إخراج الدم بفصده فضلا عن بعض أمراض الدم التي تتميز بكثرة كرات الدم الحمراء وزيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم تلك التي تتطلب إخراج الدم بفصده حيث يكون هو العلاج الناجح لمثل هذه الحالات منعا لحدوث مضاعفات جديدة ومما هو جدير بالذكر أن زيادة كرات الدم الحمراء قد تكون نتيجة الحياة في الجبال المرتفعة ونقص نسبة الأوكسجين في الجو وقد تكون نتيجة الحرارة الشديدة
بما لها من تأثير واضح في زيادة إفرازات الغدد العرقية مما ينتج عنها زيادة عدد كرات الدم الحمراء ..




مواضع الحجامة:





للحجامة ثمانية وتسعون موضعًا، خمسة وخمسون منها على الظهر وثلاثة وأربعون منها على الوجه والبطن، ولكل مرض مواضع معينة للحجامة (موضع أو أكثر لكل منها) من جسم الإنسان. وأهم هذه المواضع - وهو أيضًا المشترك في كل الأمراض، وهو الذي نبدأ به
دائمًا - "الكاهل" (الفقرة السابعة من الفقرات العنقية أي في مستوى الكتف وأسفل الرقبة).
وترجع كثرة المواضع التي تُعمل عليها الحجامة؛ لكثرة عملها وتأثيرا بها في الجسد.
* فهي تعمل على خطوط الطاقة، وهي التي تستخدمها الإبر الصينية، وقد وجد أن الحجامة تأتي بنتائج أفضل عشرة أضعاف من الإبرالصينية، وربما يرجع ذلك؛ لأن الإبرة تعمل على نقطة صغيرة، أما الحجامة فتعمل على دائرة قطرها ٥ سم تقريبًا.
* وتعمل الحجامة أيضًا على مواضع الأعصاب الخاصة بردود الأفعال، فكل عضو في الجسم له أعصاب تغذِّيه وأخرى لردود الأفعال، ومن َثم يظهر لكل مرض (أي فعل) رد فعل يختلف مكانه بحسب منتهى العصب الخاص بردود الأفعال فيه، ويسمّي هذا "رفلكس"
فمث ً لا المعدة لها مكانان في الظهر، وعندما تمرض المعدة نقوم بالحجامة على هذين المكانين، وكذلك البنكرياس له مكانان، ،Reflex والقولون له ٦ أماكن… وهكذا.
* وتعمل الحجامة أيضًا على الغدد الليمفاوية، وتقوم بتنشيطها فهذا يقوِّي المناعة ويجعلها تقاوم الأمراض والفيروسات مثل فيروس " C".




هل الحجامة من مفطرات الصوم؟

والحجامة مختلف فيها بين أهل العلم هل تعتبر من المفطرات ام لا؟
والمختار في هذه المسألة ما ذهب إليه بعض المحققين كالشوكاني رحمه الله تعالى من أن الحجامة تكره من في حق من يضعف بها وتزداد كرهًا إذا كان الضعف يبلغ إلى حدٍ يكون سببًا للافطار ولا تكره في حق من كان لا يضعف ﺑﻬا وقد ورد ما يشهد لذلك عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أصحاب محمد صلى الله عليه وسّلم قالوا إنما نهى النبي صلى الله عليه وسّلم عن الحجامة للصائم وكرهها للضعيف أي لئلا يضعف وفي هذا القول جمع بين الأحاديث والآثار وإعمال لها وإعمال الكلام أولى من إهماله ولأ حوط تجنب الحجامة أثناء الصوم والله أعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkaren.hooxs.com
فتى الاندلس



عدد المساهمات: 38
تاريخ التسجيل: 20/02/2010
العمر: 31
الموقع: http://elkaren.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه   السبت مارس 06, 2010 8:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
لماذا الناس معرضون عن الطب النبوي؟
هل هم لا يثقون أم ماذا!
وانا اجزم لو ان مكتشف غربي اكتشف اي دواء لأقبل عليه الناس وتعالجوا به بكل ثقة وارتياح


وقد قرأت عن فوائد الحجامة وإليكم المقال
فوائد الحجامة والفرق بينها وبين التبرع بالدم
(1) دم التبرع هو الدم الموجود في الأوردة و الشرايين ، وهو الذي يمر في الدماغ والقلب وفي جميع الأعضاء ، وهو أساس الجهاز المناعي والدورة الدموية .. أما دم الحجامة فهو الدم الراكد تحت الجلد ولا يتحرك مع الدورة الدموية ، وهو بمثابة الفلتر للدم ، علما بأن الكبد والطحال يقومان على تجديد الدم ، ولكن لكثرة الأخلاط الدخيلة فإنها تتراكم تحت الجلد في دم الحجامة ، فما على صاحبه إلا أن يقوم بإخراجه كل عدة أشهر ، قبل أن يمتلأ فتبقى الأخلاط الضارة في الدم الرئيسي الذي يعتمد عليه الجسم ، فينتج عن ذلك ضعف الجهاز المناعي الذي يجعل صاحبه معرض للأمراض .

(2) بالتبرع تخرج كرات الدم الحمراء السليمة .. أما بالحجامة فتخرج كرات الدم الحمراء الهرمة .

(3) تخرج كرات الدم البيضاء 100 % مع دم التبرع .. أما مع دم الحجامة فإنها تخرج فقط 15 % أو أقل من ذلك ، لأن تركيزها في الدم الرئيسي ، وبذلك يقوى الجهاز المناعي .

(4) يخرج الحديد مع التبرع 100 % .. أما في دم الحجامة فإنه معدوم ، وبذلك يرتفع الحديد و الهيموغلوبين .

(5) دم الحجامة مملوء بالأخلاط و الترسبات الضارة التي لم يجد لها الأطباء مثيلا عند التحاليل على الدم ، وذلك لأن التحاليل عند الأطباء تتم عن طريق الأوردة من الدم الرئيسي .

(6) مهما أخرج الشخص من جسمه دم التبرع ، فإن ذلك لا يحرك من دم الحجامة شيء .

(7) عند التبرع يخرج الشخص أفضل دم من جسمه ، بكامل خصائصه .. أما بالحجامة فإنه يخرج أسوأ دم ، ويعوضه بعد فترة قصيرة بأفضل دم .

(Cool بالحجامة يتبرع الشخص لنفسه ، كيف ذلك ؟!
إذا كان في جسم كل إنسان دم سليم نافع ، ودم سيء ضار ، فلماذا يخرج من جسمه الدم النافع ، ويترك الضار ، ولكنه إذا احتجم ، فأخرج الدم ذو الأخلاط والترسبات الضارة ، فتتم بعد ذلك عملية الاستبدال مباشرة من الأوردة إلى مواضع الحجامة عن طريق الشرايين والشعيرات الدموية ، فبذلك يكون قد تبرع الشخص لنفسه ، و يكون هذا الدم مستعدا لاستقبال أخلاط جديدة كانت موجودة في الدم الرئيسي لم تجد لها مخرجا ، وما هي إلا أيام قليلة فيقوى الجهاز المناعي ، و تقوى الدورة الدموية ، و يرتفع الهيموغلوبين ، و ترتفع نسبة الحديد ، و تتنشط الغدد اللمفاوية .
ولا بأس أن أتبرع لإنقاذ مسلم ، أما أن يكون التبرع بحجة صحتي فلا ، فإن في الحجامة ما يغنيني عن التبرع .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkaren.hooxs.com
فتى الاندلس



عدد المساهمات: 38
تاريخ التسجيل: 20/02/2010
العمر: 31
الموقع: http://elkaren.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه   الأحد مارس 14, 2010 4:39 am

[size=24]
تابع.
فوائد متعلقة بالحجامة :

--------

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد بن عبد الله الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :
فوائد متعلقة بالحجامة :
1 – قال ابن ماجة رحمه الله في سننه ح 2810 ص 216 Sad 3479 حدثنا محمد بن المصفى الحمصي حدثنا عثمان بن عبد الرحمن حدثنا عبد الله بن عصمة عن سعيد بن ميمون عن نافع قال قال ابن عمر يا نافع تبيغ بي الدم فأتني بحجام واجعله شابا ولا تجعله شيخا ولا صبيا قال وقال ابن عمر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الحجامة على الريق أمثل وهي تزيد في العقل وتزيد في الحفظ وتزيد الحافظ حفظا فمن كان محتجما فيوم الخميس على اسم الله واجتنبوا الحجامة يوم الجمعة ويوم السبت ويوم الأحد واحتجموا يوم الاثنين والثلاثاء واجتنبوا الحجامة يوم الأربعاء فإنه اليوم الذي أصيب فيه أيوب بالبلاء وما يبدو جذام ولا برص إلا في يوم الأربعاء أو ليلة الأربعاء . قال العلامة الألباني رحمه الله ( حسن ) _ الصحيحة 766
2 – وذكر العلامة الألباني رحمه الله في الصحيحة ج 4 ص 364 ح1847 حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال Sad خير يوم تحتجمون فيه سبع عشرة ، وتسع عشرة ، وإحدى وعشرين ، وما مررت بملأ من الملائكة ليلة أسري بي إلا قالوا : عليك بالحجامة يا محمد ! ] . وقال الألباني رحمه الله Sad حسن ).
3- قال ابن ماجة رحمه الله في سننه :
3477 حدثنا سويد بن سعيد حدثنا عثمان بن مطر عن زكريا بن ميسرة عن النهاس ابن قهم عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر أو تسعة عشر أو إحدى وعشرين ولا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله * قال العلامة الألباني رحمه الله في صحيح سنن ابن ماجة (صحيح ) _ الروض 1080 ، الصحيحة 2747 .
4- قال ابن ماجة رحمه الله في سننه :
3475 حدثنا محمد بن المصفى الحمصي حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا ابن ثوبان عن أبيه عن أبي كبشة الأنماري أنه حدثه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم على هامته وبين كتفيه ويقول من أهراق منه هذه الدماء فلا يضره أن لا يتداوى بشيء لشيء
قال المحدث الألباني رحمه الله في صحيح سنن ابن ماجة ج2 ص 260 ح2806 :
( صحيح ) _ المشكاة 4542 التحقيق الثاني .
وذكر العلامة الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الصحيحة ج6 ص 561 ح 2747 :
حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو :
قوله عليه الصلاة والسلام Sadإذا هاج بأحدكم الدم فليحتجم ، فإن الدم إذا تبيغ بصاحبه يقتله ] قال المحدث الألباني رحمه الله : ( صحيح ).
( تبيغ : في القاموس المحيط : البيغ ثوران الدم ، وتبيغ الدم : هاج وغلب ) . وفي الهادي إلى لغة العرب : باغ الدم : ثار وهاج كما يكون الحال عند من به ارتفاع في ضغط الدم
روى الإمام البخاري ومسلم من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال Sad سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن كان في شيء من أدويتكم خير، ففي شربة عسل، أو شرطة محجم، أو لذعة من نار، وما أحب أن أكتوي).

ذكر العلامة الأباني رحمه الله في السلسة الصحيحة ج3 ص 43 ح 1504 حديثا عن رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو Sad [ خير ما تداويتم به الحجامة ، والقسط البحري ، ولا تعذبوا صبيانكم بالغمز ] . قال المحدث الألباني رحمه الله ( صحيح ) .
_ ( القسط : عقار معروف في الأدوية طيب الريح ، تبخر به النفساء والأطفال . والغمز : يعني غمز لهاة الصبي إذا سقطت الأصبع ) .
قال ابن ماجة رحمه الله في السنن ج2 ص9 1756 كما في صحيح ابن ماجة رحمه الله للعلامة الألباني رحمه الله :

2154 حدثنا عمرو بن علي أبو حفص الصيرفي حدثنا أبو داود ح و حدثنا محمد بن عبادة الواسطي حدثنا يزيد بن هارون قالا حدثنا ورقاء عن عبد الأعلى عن أبي جميلة عن علي قال احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمرني فأعطيت الحجام أجره * قال العلامة الألباني رحمه الله : ( صحيح ) _ بما قبله وبعده _ المختصر 310 ، أحاديث البيوع .
ذكر العلامة الأباني رحمه الله في السلسة الصحيحة ج3 ص 43 ح 1504 حديثا عن رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو Sad [ خير ما تداويتم به الحجامة ، والقسط البحري ، ولا تعذبوا صبيانكم بالغمز ] . قال المحدث الألباني رحمه الله ( صحيح ) .
_ ( القسط : عقار معروف في الأدوية طيب الريح ، تبخر به النفساء والأطفال . والغمز : يعني غمز لهاة الصبي إذا سقطت الأصبع )
روى الترمذي رحمه الله عن ابن مسعود رضي الله عنه قال حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ليلة أسري به أنه لم يمر على ملإ من الملائكة إلا أمروه أن مر أمتك بالحجامة


قال الشيخ الألباني رحمه الله صحيح


وقد أورده الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة

--
وقد أورد الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة :

من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" 908 - " كان يحتجم على الأخدعين و الكاهل و كان يحتجم لسبع عشرة و تسع عشرة و إحدى
و عشرين " .

قال الشيخ الألباني رحمه الله في "السلسلة الصحيحة" 2 / 610 :
أخرجه الترمذي ( 2 / 5 ) و الحاكم ( 4 / 210 ) من طريق همام و جرير بن حازم
قالا : حدثنا قتادة عن أنس مرفوعا . و قال الحاكم : " صحيح على شرط الشيخين
" . و وافقه الذهبي . و هو كما قالا .000
الأخدعان : عرقان في جانبي العنق . والكاهل : ما بين الكتفين ، أو موصل العنق في الصلب .

--
وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم في مقدم رأسه ويسميها أم مغيث". قال الهيثمي رحمه الله فيمجمع الزوائد رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات
وأورده الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحه بلفظ Sad " كان يحتجم في رأسه ، و يسميه أم مغيث " وقال الشيخ الألباني رحمه الله Sadأخرجه تمام في " الفوائد " ( 20 / 2 ) و الخطيب في " تاريخ بغداد " ( 13 / 95 )000 قلت : و هذا إسناد حسن )0

تنبيه : اللفظ الذي أورده الشيخ الألباني رحمه الله أخرجه الخطيب وأما تمام فأخرجه كالطبراني رحم الله الجميع0
--
قال الإمام أحمد رحمه الله في المسند Sad 13024 - ثنا بهز ثنا جرير بن حازم قال سمعت قتادة يحدث عن أنس بن مالك قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يحتجم ثلاثا واحدة على كاهله واثنتين على الأخدعين )0
قال شعيب الأرنؤوط في تعليقه على المسند: إسناده صحيح على شرط الشيخين
[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkaren.hooxs.com
فتى الاندلس



عدد المساهمات: 38
تاريخ التسجيل: 20/02/2010
العمر: 31
الموقع: http://elkaren.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه   الأحد مارس 14, 2010 4:42 am

فوائد متعلقة بالحجامة :

--------

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد بن عبد الله الصادق الأمين وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :
فوائد متعلقة بالحجامة :
1 – قال ابن ماجة رحمه الله في سننه ح 2810 ص 216 Sad 3479 حدثنا محمد بن المصفى الحمصي حدثنا عثمان بن عبد الرحمن حدثنا عبد الله بن عصمة عن سعيد بن ميمون عن نافع قال قال ابن عمر يا نافع تبيغ بي الدم فأتني بحجام واجعله شابا ولا تجعله شيخا ولا صبيا قال وقال ابن عمر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الحجامة على الريق أمثل وهي تزيد في العقل وتزيد في الحفظ وتزيد الحافظ حفظا فمن كان محتجما فيوم الخميس على اسم الله واجتنبوا الحجامة يوم الجمعة ويوم السبت ويوم الأحد واحتجموا يوم الاثنين والثلاثاء واجتنبوا الحجامة يوم الأربعاء فإنه اليوم الذي أصيب فيه أيوب بالبلاء وما يبدو جذام ولا برص إلا في يوم الأربعاء أو ليلة الأربعاء . قال العلامة الألباني رحمه الله ( حسن ) _ الصحيحة 766
2 – وذكر العلامة الألباني رحمه الله في الصحيحة ج 4 ص 364 ح1847 حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال Sad خير يوم تحتجمون فيه سبع عشرة ، وتسع عشرة ، وإحدى وعشرين ، وما مررت بملأ من الملائكة ليلة أسري بي إلا قالوا : عليك بالحجامة يا محمد ! ] . وقال الألباني رحمه الله Sad حسن ).
3- قال ابن ماجة رحمه الله في سننه :
3477 حدثنا سويد بن سعيد حدثنا عثمان بن مطر عن زكريا بن ميسرة عن النهاس ابن قهم عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر أو تسعة عشر أو إحدى وعشرين ولا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله * قال العلامة الألباني رحمه الله في صحيح سنن ابن ماجة (صحيح ) _ الروض 1080 ، الصحيحة 2747 .
4- قال ابن ماجة رحمه الله في سننه :
3475 حدثنا محمد بن المصفى الحمصي حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا ابن ثوبان عن أبيه عن أبي كبشة الأنماري أنه حدثه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم على هامته وبين كتفيه ويقول من أهراق منه هذه الدماء فلا يضره أن لا يتداوى بشيء لشيء
قال المحدث الألباني رحمه الله في صحيح سنن ابن ماجة ج2 ص 260 ح2806 :
( صحيح ) _ المشكاة 4542 التحقيق الثاني .
وذكر العلامة الألباني رحمه الله في سلسلة الأحاديث الصحيحة ج6 ص 561 ح 2747 :
حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو :
قوله عليه الصلاة والسلام Sadإذا هاج بأحدكم الدم فليحتجم ، فإن الدم إذا تبيغ بصاحبه يقتله ] قال المحدث الألباني رحمه الله : ( صحيح ).
( تبيغ : في القاموس المحيط : البيغ ثوران الدم ، وتبيغ الدم : هاج وغلب ) . وفي الهادي إلى لغة العرب : باغ الدم : ثار وهاج كما يكون الحال عند من به ارتفاع في ضغط الدم
روى الإمام البخاري ومسلم من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه قال Sad سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن كان في شيء من أدويتكم خير، ففي شربة عسل، أو شرطة محجم، أو لذعة من نار، وما أحب أن أكتوي).

ذكر العلامة الأباني رحمه الله في السلسة الصحيحة ج3 ص 43 ح 1504 حديثا عن رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو Sad [ خير ما تداويتم به الحجامة ، والقسط البحري ، ولا تعذبوا صبيانكم بالغمز ] . قال المحدث الألباني رحمه الله ( صحيح ) .
_ ( القسط : عقار معروف في الأدوية طيب الريح ، تبخر به النفساء والأطفال . والغمز : يعني غمز لهاة الصبي إذا سقطت الأصبع ) .
قال ابن ماجة رحمه الله في السنن ج2 ص9 1756 كما في صحيح ابن ماجة رحمه الله للعلامة الألباني رحمه الله :

2154 حدثنا عمرو بن علي أبو حفص الصيرفي حدثنا أبو داود ح و حدثنا محمد بن عبادة الواسطي حدثنا يزيد بن هارون قالا حدثنا ورقاء عن عبد الأعلى عن أبي جميلة عن علي قال احتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمرني فأعطيت الحجام أجره * قال العلامة الألباني رحمه الله : ( صحيح ) _ بما قبله وبعده _ المختصر 310 ، أحاديث البيوع .
ذكر العلامة الأباني رحمه الله في السلسة الصحيحة ج3 ص 43 ح 1504 حديثا عن رسول الله رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو Sad [ خير ما تداويتم به الحجامة ، والقسط البحري ، ولا تعذبوا صبيانكم بالغمز ] . قال المحدث الألباني رحمه الله ( صحيح ) .
_ ( القسط : عقار معروف في الأدوية طيب الريح ، تبخر به النفساء والأطفال . والغمز : يعني غمز لهاة الصبي إذا سقطت الأصبع )
روى الترمذي رحمه الله عن ابن مسعود رضي الله عنه قال حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ليلة أسري به أنه لم يمر على ملإ من الملائكة إلا أمروه أن مر أمتك بالحجامة


قال الشيخ الألباني رحمه الله صحيح


وقد أورده الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة

--
وقد أورد الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحة :

من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" 908 - " كان يحتجم على الأخدعين و الكاهل و كان يحتجم لسبع عشرة و تسع عشرة و إحدى
و عشرين " .

قال الشيخ الألباني رحمه الله في "السلسلة الصحيحة" 2 / 610 :
أخرجه الترمذي ( 2 / 5 ) و الحاكم ( 4 / 210 ) من طريق همام و جرير بن حازم
قالا : حدثنا قتادة عن أنس مرفوعا . و قال الحاكم : " صحيح على شرط الشيخين
" . و وافقه الذهبي . و هو كما قالا .000
الأخدعان : عرقان في جانبي العنق . والكاهل : ما بين الكتفين ، أو موصل العنق في الصلب .

--
وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم في مقدم رأسه ويسميها أم مغيث". قال الهيثمي رحمه الله فيمجمع الزوائد رواه الطبراني في الأوسط ورجاله ثقات
وأورده الشيخ الألباني رحمه الله في الصحيحه بلفظ Sad " كان يحتجم في رأسه ، و يسميه أم مغيث " وقال الشيخ الألباني رحمه الله Sadأخرجه تمام في " الفوائد " ( 20 / 2 ) و الخطيب في " تاريخ بغداد " ( 13 / 95 )000 قلت : و هذا إسناد حسن )0

تنبيه : اللفظ الذي أورده الشيخ الألباني رحمه الله أخرجه الخطيب وأما تمام فأخرجه كالطبراني رحم الله الجميع0
--
قال الإمام أحمد رحمه الله في المسند Sad 13024 - ثنا بهز ثنا جرير بن حازم قال سمعت قتادة يحدث عن أنس بن مالك قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يحتجم ثلاثا واحدة على كاهله واثنتين على الأخدعين )0
قال شعيب الأرنؤوط في تعليقه على المسند: إسناده صحيح على شرط الشيخين
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkaren.hooxs.com
فتى الاندلس



عدد المساهمات: 38
تاريخ التسجيل: 20/02/2010
العمر: 31
الموقع: http://elkaren.hooxs.com

مُساهمةموضوع: هل الحجامة تشفي كل الأمراض و لماذا ؟   الأحد مارس 14, 2010 4:43 am

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح
(من احتجم لسبع عشرة من الشهر وتسع عشرة وإحدى وعشرين كان له شفاء من كل داء . ‌ )

تحقيق الألباني : (حسن) انظر حديث رقم: 5968 في صحيح الجامع.

ما المقصود من هذا الحديث ؟
المقصود من هذا الحديث أن من أحتجم في يوم سبعة عشر أو تسعة عشر أو احدي و عشرين من الشهر العربي كانت حجامتة سببا لشفائة باذن الله عز وجل من كل داء !!!!

كل داء ؟ !!!!!!

نعم كل داء . فالقائل هنا هو الرسول صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوي و كلامة هو الوحي الالهي . ونحن كمسلمين علي يقين تام بصدق ما يقولة رسولنا .


دعونا نتكلم الآن عن الناحية العلمية التي لا تتضارب مع الناحية الدينية .

لماذا أيام 17 أو 19 أو21 بالذات ؟

الجواب بسيط جداً . هو أن جميع الترسبات الدموية (كرسترول , دهون , كريات دم حمراء ميتة و هرمة , املاح ,الخ) التي تمنع او تعيق وصول الدم الطبيعي أو التروية الدموية السليمة للأعضاء الداخلية , و بالتالي توأدي الي مشاكل فيها بسبب قلة الغذاء و الأكسجين و المناعة الواصلة اليها . هذة الترسبات وجد العلماء ان النسبة الأكبر منها تخرج من مكان ترسبها بسبب قوة اندفاع الدم أو بسبب سرعة الدورة الدموية . كيف ؟ !!!!


في الأيام 13و 14 و15 من الشهر العربي وبسبب تقارب الكرة الأرضية مع القمر تصبح هناك قوة تجاذب بيت القمر و الأرض. و أكثر ما يتأثر بقوة التجاذب هذة هي السوائل الموجودة علي الكرة الأرضية . فيتأثر بسبب هذة الظاهرة جسم الأنسان لأن أكثر من 83% من جسم الأنسان هو عبارة عن سوائل. كما تتأثر كذلك البحار بحدوث ما يسمي بظاهرة المد وكذلك الأنهار و الآبار بارتفاع منسوب المياة فيها , الخ .

فبسبب هذة الظاهرة تنجذب السوائل داخل جسم الإنسان للقمر فتسرع الدورة الدموية وتعمل علي دفع الترسبات داخل الأوعية الدموية و الشرايين و الأوردة و تصبح هذة الترسبات ماشية مع الدم حيث يسهل اخرجها عن طريق الحجامة في الأيام 17 و 19 ز 21 بالذات من الشهر وقبل أن ترجع و تترسب مرة اخري عند رجوع سرعة الدورة الدموية لطبيعتها .

فبأخراج هذة الترسبات تصل التروية الدموية السليمة لكل عضو مما يعني وصول الحياة من جديد لكل عضو حيث يتم الشفاء باذن الله عز وجل. سبحان الله و صدق الرسول الكريم علية الصلاة و السلام .

كما مرت علي أحاديث كثيرة تحث علي التداوي بالحجامة مثل :

- وعن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( الشفاء في ثلاث في شرطة محجم أو شربة عسل أو كية بنار وأنا أنهى أمتي عن الكي) . (صحيح) رواه البخاري
- (أخبرني جبريل أن الحجم أنفع ما تداوى به الناس ). صحيح.
- وعن سمرة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (خير ما تداويتم به الحجامة ). صحيح.
- وعن جابر ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن في الحجم شفاء) صحيح .

- قال أبن عباس رضي الله عنه إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث عرج به ما مر على ملإ من الملائكة إلا قالوا عليك بالحجامة وقال (إن خير ما تحتجمون فيه يوم سبع عشرة ويوم تسع عشرة ويوم إحدى وعشرين). وروى ابن ماجه منه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ما مررت ليلة أسري بي بملاء من الملائكة إلا كلهم يقول لي عليك يا محمد بالحجامة ) ورواه الحاكم بتمامه مفرقا في ثلاثة أحاديث وقال في كل منها صحيح الإسناد .


هذا يا اخوان من الأعجاز في الطب النبوي و محفز كبير لنا لكي نرجع للطب النبوي و نبحث فية لأنة من مشكاة النبوة و سهل و بسيط و سعرة في متناول الجميع و الأهم أن ليس فيه اضرار جانبية إلا اذا اسيئ استخدام هذا الطب بسبب المكاسب المادية الكبيرة .

أسئل الله أن ينفعنا بكل ما نقول و نكتب .





عدل سابقا من قبل فتى الاندلس في الجمعة مارس 19, 2010 7:35 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkaren.hooxs.com
أبوأحمد



عدد المساهمات: 27
تاريخ التسجيل: 05/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه   الجمعة مارس 19, 2010 6:14 pm

جزاكم الله تعالى كل الخير وبارك فيك ومتعك بالصحة والعافية اللهم آآآآآآآآآآآآآآمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

الحجامه - فوائد الحجامه - اضرار الحجامه - نصائح للحجامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هدايه الحيران فى قرين الانسان ::  :: -