هذا الكتاب يهم كل المسلمين لأن الكلام سيكون عن قرين الانسان ( الشيطان ) وهذا القرين يغفل عنه الكثير من الناس فهو سبب تعاسة الانسان فى الدنيا والأخره الا مارحم ربى فيقول الحق تبارك وتعالى : { إِنَّ عِب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 حقائق هامة عن القرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتى الاندلس



عدد المساهمات: 38
تاريخ التسجيل: 20/02/2010
العمر: 31
الموقع: http://elkaren.hooxs.com

مُساهمةموضوع: حقائق هامة عن القرين   الجمعة مارس 12, 2010 12:27 pm

بسم الله الرحمن الرحيم...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أحبائى الكرام.
أهلاً بكم.
اليوم .
طالعت موضوع عن..
اعراض أقتران القرين بجسد الانسان.
وهذا الموضوع مطروح للمناقشه.
إذا كان هناك جديد فى موضوع القرين...جاز مناقشته.
وإذا كان هناك شىء لم يطرح ...فلا تترد فى إضافته .
واليكم...

قال تعالي في كتابه العزيز في سـورة ق - الايات من 22 الي 29 -
بسم الله الرحمن الرحيم.
( لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد وقال قرينه هذا ما لدي عتيد ألقيا في جهنم كل كفار عنيد مناع للخير معتد مريب الذي جعل مع الله إلها آخر فألقياه في العذاب الشديد قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد قال لا تختصموا لدي وقد قدمت إليكم بالوعيد ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد )

هذه الايات تخبرنا عن القـرين ووعيده للانسان في الدنيا وملازمته للبشر للتسليط والوسوسة والانذار بالعذاب .
ولكل انسان قرين وهو شيطانه الذي يحاول بشتي الطرق ان يبعده عن طاعة الرحمن والعبادة ، والبشر من الجنسين رجل او امراة كلا له قرين .

الرجل له قرين والانثي لها قرين وعندما يتعرضون لجسم الانسان بالاذي يكون لهم اعراض مثل أي مرض عضوي . وكلا حسب وظيفته علي الانسان ؛ فاذا كان يخدم القرين لسـحر فتزيد اذيته للانسان حسب الامر الذي اصدر اليه من قبل الساحر ، والسحـر له انواعه وتحصيناته - وسوف نتعرض له فيما بعد وكذا كيفية الكشف عن السحر وتحديد نوعه وكيف يتم تدميره للنهاية حتي يزول هذا الامر باعراضه عن الانسان - كل هذا اشبه بالوهم ولكنه الوهم الحقيقي المدمر .
وهناك تعرضات اخري من القرين بدون سحر وهو ما يسمي بالمس وله اسبابه وغالبا ما يكون سببه بعد الناس عن الدين والتدين والعبادة ( ومن اعمالكم سـلط عليكـم ) ومن اسبابه ايضـا الحالة النفسيـة .

وقد قال تعالي عن المس.
بسم الله الرحمن الرحيم
( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون) سورة البقرة الاية 275
فالتخبط هو الصـرع أي ( يتخبطه ) يصرعه ( من المس ) من الجنون .

تعـريف القـريـن :
روي احمد في مسنده ومسـلم في صحيحه عن ابن مسعود قال
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( ما منكم من احد الا وكل به قرين من الجن وقرينة من الملائكة ، قالوا : واياك يا رسول الله قال : واياي ولكن الله اعانني عليه فاسلم ولم يامرني الا بخـير )
القـريـن هو شـيطـان الانـس ، مخلوق من ارقي طبقة في الجن واقواها واشرسها ؛ فمن صفاته المكر والعناد والخبث ودائما مخالفا للانسان في كل شيئ ، فهذه وظيفته التي خلق لاجلها وسوسة البشر ومحاولة استمالة صاحبه للشرك والفسوق والفساد والفجر وارتكاب المعاصي والبعد عن كل ما هو صالح للانسان .
يولد القرين اوينزل عند ولادة الانسان وهو ظله الملازم له في حياته وهو ما يحدد اذا كان الانسان له ارادة قوية ونزعة ايمانية راسخة في قلبه ام لا . فالانسان المؤمن لا يستطيع ان يستقطبه الشيطان وليس للشيطان سلطان عليه ولا غواية كما قال الرحمن في كتابه العزيز
( إلا عبادك منهم المخلصين ) .

ان القرين لا يحرق ولا يموت لانه مقرون بالانسان في الدنيا فليس بمقدور أي احد مهما كانت قدرته في حرق الجن ان يتعامل مع هذه النوعية الا اذا وهبه الله هذه القرة ولكن ايضا لا يستطيع قتله او حرقه نهائيا وانما يتم تعذيبه وترهيبه وضربه ان لزم الامر حتي ينصرف .
والقرين ماكر وعنيد وعادة ما يحضر علي المريض ويسالونه من انت ؟ فيقول فلان المهم أي اسم والسلام ولكن هذا ضعف من المعالج ، والمعالج القوي لابد ان يكون ذكيا ذو مهارة في اكتشاف هذه النوعية ويتحقق منها لانه يشبه الانسان تماما في تصرفاته وصوته ونبراته ولكن له علامات خفيه يعرف منها .

وهناك بعض القران التي تسيطر علي الانسان كاملا حتي ان الانسان ياتي بافعال وهو غائب عن الوعي وبعضهم يحرك الاعضاء فقط ولا يسيطر كاملا ويبقي المريض مدركا لكل شيئ وما يدور من حوله .

ان القرين ذكي جدا في التعامل لدرجة انه في بعض الاحيان يحضر علي المريض ويقول لك حاسب انا فلان أي بنفس اسم الشخص وانا حاسس بكل حاجة ، وبعد فترة تسال المريض وتقول له انت قلت كذا وكذا فيقول لك لا انا لم اقل شيئا ولا اتذكر شيئا .
ان للقرين معاملة خاصة واشارات خاصة تكشفه وذلك حسب قوة المعالج .

ان الرحمن خلق القرين للانسان لاتمام المقارنة وتحقيق المعادلة بين اتباع الانسان للحق او الباطل والتحقق من ارادة الانسان في اتباع الله وطاعتـه .

القرين هو الوسواس الخناث لكل انسـان فمثلا عندما يريد العبد ان يعبد ربه ويصلي الفروض تدور راسه باسئلة وهواجس منها ماذا تستفيد ! يعني ستدخل الجنة ! لا ربنا يريدك ولن يتوب عليك ! كل البشر ضائعون فكن مثلهم ! ….
وان عانده وصلي ياتيه في الصلاة ويجعله يسرح في الخيال وفي أي موضوع حتي ينسيه كم ركعـة صلاها .

ان القرين وظيفته الاساسية هي اختبار العبد ان كان صحيحا في طاعة الله ام لا ؛ فان تكاسل وسمع كلامه وابتعد عن الدين كان وليد الشيطان ( قرينه ) وان عصي شيطانه واستعاذ بالله منه وغاص في طاعة الرحمن اصبح عليا وليس لشيطانه سلطان عليه ولا غواية .
وقرين العابدين الساجدين في بداية مرحلة المحبة الالهية والتعالي علي كل شهوة انسية ودنيوية ياتيه في الصلاة ويريه اشكال ومناظر اكثر اغراءا وفظاعة من غير العابدين ؛ ففي بعض الاحيان ياتيك بنساء جميلات امامك ويعريهن ليشدك عن الصلاة ، وهذا تسلسط من الشيطان حتي يزعزع من كان ضعيف الايمان فالشيطان لا ياتي لمن يكون في الحانات او الصالات فهو ليس بحاجة اليه ولا لخدماته فهو في النار معه .
القرين يجعل فيك التردد والتشكك والتساؤل وهو في بعض الاحيان يجعل الانسان وكانه شخصيتان ( ازدواج في الشخصية ) .

ان الله عز وجل خلق الانسان بصورة واحدة ولكن لها ظـل يعلم كل صغيرة وكبيرة منذ مولد صاحبه .
وللقرين تاثير كبير علي الانسان واحلامه ويسيطر عليها ؛ فهو يجعل الانسان يتذكر الحلم او ينساه ومنهم من يوحي للانسان انه مع الله ويريه اشياء كثيرة في الحقيقة والاحلام .

القـريـن والفنجـان :
ان من يري الفنجان او تراه او تقراه ما ال قرينه او قرين يلبس الجثة وخاصة العيون وينظر لها ويترجمها ويجعلها في مخيلة القارئ او القارئة ويجعل الانسان يراها امامه كالسينما في راسه ويترجمها علي لسانه فيقولها ( كذب المنجمون ولو صدقوا ) .
ولكن في بعض الاحيان يقول القارئ بعض الاشياء وتحدث بالفعل فما تفسير ذلك ؟!
ان القرين وحيث انه لا يحرق ولا يموت طالما ان صاحبه علي الارض علي قيد الحياة ( أي وظيفته سارية ) فانه يخترق الحجب ويصعد ليسترق الاوامر ويقولها فعلا وتحدث ولكن من يخترق حجاب الغيب وحجاب البشر ملعون ملعون .

القـريـن والاحـلام:
يظهر القرين في اشكال كثيرة في المنام - منها الكلب والعبد الاسود ومنها القط الاسود والثعبان او بقرة او جاموسة - للانسـي وهو يستطيع ان يتشكل في اشكال كثيرة ويخيف الانسان ويطارده وهو من يحاول ايذائك في الحلم او اليقظة .

ذكــاء القـريـن :
ان للقرين سيطرة خفية علي العقل البشري فله دراية كبيرة بتلافيف المخ وخلاياه ، ويعرف اماكن الاحساس ويفرق بينها فهو يعرف مكان الاحساس في العقل ومكان الحركة ومكان الادرا ومكان الذاكرة وغيرها حتي الاعصاب يعلم كل عصب ووظيفته علي حده .
فعندما يلبس القرين الجثة ( الانسـان ) فانه يؤثر علي المخ ويسيطر عليه ويصبح الانسان كآلة متحركة ولكن بدون وعي او ادراك لما يفعله ، وعندما يوقع صاحبه في مشكلة يترك الجثة وعندما يفيق الانسان من هذا الفعل يقول والله ما فعلت ذلك ! كيف وكل الناس راته في هذا الفعل ؟! .
نعم تم الحدث او الفعل بدون احساس او ادراك فهناك شيئ خفي اثر عليه وقاده للفعل وهو القرين شبيه الانسان والذي يظهر دائما حين الثورة والغضب .

القـريـن وخـراب الديـار:
ان كل مشكلة تحدث بين الزوج والزوجة يكون من ورائها هذا الملعون القرين او القرينة ؛ فهو ما يجعل الزوج ينفر من زوجته ويهجرها ، وهو ما يجعله يراها كالقرد مثلا او أي شكل اخر ، وايضا الزوجة تري زوجها مش كويس ، ويجعل الاثنان يختنقان من وجودهما معا في مكان واحد .
وكذلك حالات الخطوبة او قبل الزواج تبدا الحوارات الداخلية للخطيب والخطيبة وحالة الرهبة من الزواج وكره الخطيب للخطيبة في بعض الاحيان وانقلاب الاحوال من اقتراب الزواج الي الفراق والعداء .

القـريـن وعلاقـات الاسـرة:
يجعل الاب يثـور ويكره اولاده والعكس يجعل الاولاد يكرهون ابائهم ويتسبب في ترسيب العقد . ان القرين يزيد من مشكلة صغيرة الي كبيرة ؛ فيجعل الموضوع ينقلب من شتي الجوانب في راس الاب فمن موضوع تافه الي غليان وحوار وثورة وكارثة ثم الانسحاب من موقع الكارثة بعد اتمامها ؛ ذلك هو القـريـن .

القـريـن والتصفيـح الجسـدي:
ظهرت في الدنيـا بعض الخـوارق ، ونحن نعلم انه قد انتهي عصر المعجزات وان المعجزات خاصة بالانبياء والرسل ؛ فقد خصها الله بهم وزادهم بها لاقناع البشر بان الرسالة من عند الله . وهناك اشياء اخري خصها الله لاوليلئه الصالحين وتسمي كـرامـة وهي فعل شيئ في غير قوة ولا ادراك البشـر .

اما الذي يحدث في هذا الزمان حيث تجد بعض الناس ياكلون النار وامواس الحلاقة والزجاج ويشربون البنزين ويلقون بانفسهم من اعالي المباني ؛ فما هـذا ؟!!
حاشي لله ان يكون هذا الفعل من عند الله .

ان هذه الشرذمة من البشر عندما تبحث فيهم تجد انهم حتي لايصلون لله تعالي وان صلوا فهم ليسوا بهذه الدرجة من الصلاح والتقوي انهم استعراضيون مع ان القدرات الالهيه والهبات الربانيه ليست للاستعراض ويستحي منها الاولياء ، ولكن هؤلاء اصحاب الشيطان واداته ؛ فسيطر عليهم وسكنهم واصبح داخلهم وهو ما يساعدهم في فعل هذه الاشياء .
هذا ما يسمي بالتصفيح الجسدي وهناك شيئ اخر يسمي بالتبطين وهو لبس ايضا اما من القرين او غيره وعادة ما يكون من القرين .

ان الانسان ليس له هذه القدرات العجيبة فهو مخلوق من لحم ودم وماء ؛ فكيف لهذه التركيبة تحمل هذه الاكلات ؟! وكيف للعظام لا تنكسر عند القفز من الاعالي ؟! وكيف للفم لا تنجرح من اكل الزجاج ؟! وكيف لا يحرق من اكل النار ؟! وكيف لا يسيل منه دم عندما يدخل في فمه ابرة او ما شابه ذلك ليخرجها من الناحية الثانية ؟! .
التفسير بسيط جدا :
هذه القدرات ماهي الا علاقة وطيدة بين الانسان والجن بانواعه سواء من الجن العادي او من طائفة القرين ، وهذه الطوائف لها رتبها في الباطن وكلا له قوة حسب رتبته وعموما طائفة القرين هي اقوي انواع الجن لانها تتبع الشياطين حتي وان كان بدون رتبة .

والجن عادة بانواعه المختلفة له اجنحة وكل هذه الطوائف طيارة فانه عند دعوته ياتيك في لمح البصر لانهم عديموا الوزن ، وعندما يلبس الانسان أي جني قوي ( امير او ملك ) فانه في بعض الاحيان يصفح الجثة ضد اشياء كثيرة مثل التحجيب ضد الرصاص والنار وغيرها ، وعند الوقوع من مكان عالي يستطيع هذا المارد ان يخفف من وزن الجثه التي يسكنها فلا تتاثر بالارتفاع والهبوط وتقليل جاذبية الارض للجسم ، وعموما وجود هذا الجني الخادم في أي مكان يؤثر علي المكان وصاحبه بمجال مثل المجال المعناطيسي وهذا المجال يقلل من الجاذبية الارضية حسب اتجاهه .
فان كان هذا المجال الي اعلي يخف وزن الانسان علي الارض ويستطيع فعل اشياء كثيرة غير الهبوط فهناك في هذا العلم او الاستخدام من يمشي علي الماء .
واذا كان هذا المجال الي اسفل فان الانسان يزيد وزنه ويكاد يكون يحس بنفسه انه علي وشك الغوص في باطن الارض . وبشكل عام فالجن له قدرات كثيرة .

ولكن كل هذه الاشياء لا تنتمي لله عز وجل باي صلة . ان الله يخص بعض من عباده الصالحين ببعض الهبات والقدرات ويختار من عباده من يشاء ؛ فمن يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له . ولن ان اعطي الرحمن العبد بعضا من علمه اللادني فان هذا العبد يستحي من ان يفعل شيئا يجمع به الناس من حوله لانه يعلم ان الله هو القادر المهيمن .

فمثلا من القدرات الشيطانية ظهور بعض الشباب الذين يلقبون انفسهم بآل فرعون وكل هؤلاء قدموا من ارض الوادي الجديد حيث وجود المقابر الفرعونية تحت منازلهم ومن حولهم حيث الممالك الشيطانية هناك . وحدث تعامل هؤلاء البشر مع بعض من الجن الساكن هناك وذلك بسبب نزول هؤلاء والبحث عن الكنوز المدفونة هناك فيحدث اللبس ويغيب الفرد عن الوعي لبعض الوقت عندما ينبش هذا الفرد في مقبرة ملعونة ويفيق هذا الفرد يجد نفسه له هذه القدرات فهل هذا من عند الله ؟! .

ان الله لا ياتي بالشر للانسان وانما كل ما هو خير فمن عند الله والشر من انفسكم ومن شياطينكم .
ان هذه المقابر ملعونة فكل هؤلاء الفراعنة واغلبهم ملاعين فقد حكموا الجن وتعاهدوا معه واستخدموه وقدسوه وعبدوه حتي انهم عينوه ليحرسهم بعد الممات لانهم قوم اولياؤهم الشياطين وما زالت طلاسمهم السحرية وتعاويذهم الغريبة تحكم وتسيطر علي ممالك كثيرة من الجن ولهم علوم كثيرة في الحكم علي هذه الممالك .
ان هؤلاء الافراد القليلون الذين ظهروا هذه الايام ماهم الا مس شيطاني يسكن الجثة ويكسبها بعض القدرات . ان الذي ياكل الزجاج وياكل الفحم المشتعل ويشرب ورائه لتر بنزين ويقفز من الدور الخامس او السادس ويثني العملات المعدنية هل هذا تقره الطبيعة البشرية وقدرة الانسان الطبيعية التي خلقه الله بها ؟!! .

يا أيهـا الناس لا تنخدعوا بهذه الاشياء ولا تلك الحكايات من ان منهم من راي طبقا طائرا او جسما غريبا هبط امامه وهو يجري ( مثل رواية عبدالكريم من انه كان يجري في الجبال وراي جسما غريبا هبط عليه وخرج منه اناس اخذوه وعملوا عليه تجارب وحول بعد ان افاق الي اكل الزجاج والامواس ) .
ان بعض هؤلاء اكتسب هذه القدرات من دخول مقابر فرعونية مسكونة ، والبعض الاخر اكتسب بعض هذه القدرات من أي عزيمة ملعونة لاستحضار جني ملعون فلا يعرف كيف يتعامل معه فيلبسه ويتعايش معه .
ان هذه ظواهر شيطانية ؛ فلقد اطل علينا الشيطان وظهر فينا وصار يغوينا ويفتن الصغار والكبار واصبح الناس يحلمون بمن يمد لهم يد العون للخروج من الفقر الي الغني والشهرة والاستعراض ، وظهر اخيرا عبدة الشياطين وطقوسهم .

لماذا يحدث كل هذا ؟!!

افيقوا يا اصحاب العقول يا من انتم مسئولون عن اولادكم وحاربوا هذه الظواهر ، واحذروا من أي كتاب عن السحر واحذروا من أي حجاب يقال لكم انه يحمي الانسان ؛ فمن الذي يحمي الانسان ؟ هل هو الشيطان ام الله ؟!! .

لقد ازداد السحرة وانتشرت العفاريت والشياطين مع الناس حتي ان بعض الدول الكبيرة تستخدم هذه الاشياء في جلب المعلومات وافساد الشعوب وذلك عن طريق ما يسمي بالتنويم المغناطيسي وارسال ممالك من الجن اليهودي والبوذي والشيوعي وغيرهم لبنات المسلمين وشباب المسلمين لافسادهم وتدمير المجتمع ؛ انها حرب خفية اخطر واكبر مما نراه ونستطيع محاربته .
ما اكثر عهود الشياطين لمحاربة المسلمين ونزع كل ما فينا من اصول وتقاليد ودين !!.

القـريـن والتنـويـم المغناطيسـي ( الوسيـط ) :
كيف للانسان ان ينام ويفقد الادراك والحس ويتكلم عن اشياء ويصفها من علي بعد دون ان يراها ؟!! فمثلا يصف ميدانا في بلد لم يزورها او يصف واقعة حدثت من قبل ، كما نسمع ان هناك وسيطا في التنويم المغناطيسي وصف جريمة قتل من عدة قرون .
ما تفسير ذلك الشيئ ؟ ايكون الانسان قد خلق من قبل بشكل اخر وفي جسد اخر وراي هذا فباسترجاع ذاكرته الخفية يري ذلك ويصفه ما هذا وماذا حدث ؟!! .

ان الحقيقة هي ان هذا الشخص المنوم له قرين شرس وقوي جدا حتي انه بالنظر يستطيع ان يامر أي قرين لجثة تجلس امامه ان يلبس الجثة ويحضر امامه ويساله عن أي شيئ يريده لان طاقة القرين في الكشف عن الاشياء رهيبة جدا حتي في الكشف عن الكنوز وعن أي واقعة حدثت في الماضي يستطيع ان يسترجعها ويستطيع ايضا ان يساله عن أي شيئ ويتجسس به علي أي مكان من علي البعد مهما كانت المسافة .
ويستطيع المنوم بعد تنويم الوسيط ان يامره ان يذهب الي أي مكان بالجثة ويقتل مثلا دون ان يراه احد او يشك فيه لان القرين شبيه الانسان ولا يغير من ملامحه ويعرف كل ما حوله وان قابل أي شخص له صلة بهذا الانسان النائم فهو يعلم من هو وما صلته به ويسلم عليه ولا يستطيع احد ان يكشف عما اذا كان هذا بشر او قرين .

ان المنوم يامر الجثة التي امامه ان تنام ففعلا تنام وتحكي عما يسالها عليه وعندما ينتهي من طلبه يكفيه ان يقول له اصحي او يضربه علي خده ليفيق من نومه ( أي خروج القرين من الجثة ) ويحس الانسان بعد ذلك وكانه كان يحلم بحلم طويل ويحس بارهاق جسدي.

القـريـن وقـراءة الاخرين والتنبـؤ ( الحاسة السادسة ) :
يستطيع القرين ان يغوص في اعماق أي انسان امامك ويعود لك بالرد او يحسك بانفعال الارتياح ان كان صالحا و او يشعرك بالصد منه او النفور من هذا الشخص والثورة عليه ان كان غير سوي . كما انه يستطيع في بعض الاحيان اخراج بعض افكار الذي امامه ويقول له انت تفكر في كذا وكذا وبالفعل يكون هذا هو الذي يفكر فيه .

ان القرين هو اكبر فتان علي صاحبه فهناك بعض الذين لهم في هذا العلم والتكلم مع القرين عندما يدخل عليه أي فرد ويقول له تعالي يا فلان يا بن فلان وانت عايز كذا وكذا .

لا يعلم ما في السرائر الا الله . ولكن هذا من فعل الشيطان لكي لا تؤمنوا بهذا الرجل وتلتف الناس من حوله ويطلبون خدماته وما هم الا علي باب الضلال وواليهم هو الشيطان نفسه.
كما ان القرين ايضا يستطيع التنبؤ بالشياء المقبلة لانه لا يحرق ولا يموت مهما كان في السماء حراسة وشهب لرجم الشياطين فقد قال تعالي في سورة الجن الاية 8
T وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا t لانه لابد ان يعود لصاحبه فان مات او حرق فمن يوسوس لهذا الانسان ومن يحاول معه غير قرينه أيتحول لملاك عابد بدون وسوسة ولا اختبار ومن يثبت ان ارادتك في طاعة واتباع الرحمن فلذلك لابد وان يعود هذا القرين بعد استراقه السمع وهذا يحدث قليلا .
ان حاسة التوقع تختلف تماما عن الشفافية : فالتوقع ياتي من أي انسان عادي ولكن الشفافية تاتي من انسان له صلة بربه كبيرة انسان عابد صالح .
وهذا الشخص الذي عنده حاسة التوقع الجيدة لا يدري ولا يدرك انه علي صلة بقرينه وذلك لانه يقرا توقعاته او يراها في مخيلته كانها مكتوبة او شريط سينما امامه فيقولها .

القـريـن ورياضـة اليـوجـا :
ان هذه الرياضة لها طقوس وحركات تكاد تكون حركات عبادة وهي في حقيقتها استحضار بدون قصد للقرين .
وقد عرفت هذه الرياضة منذ العصور القديمة في ايام القدماء المصريين - الفراعنة - وهم اصلا اساتذة في استخدام القرين والجن بشكل عام ثم انتقلت هذه الرياضة الي دول اسيا وغيرها حتي نمت بشكل كبير .

ان هذه الطقوس تشبه العهود قد اخذت من القديم واستجاب لها ابليس وسخر لها هذه الطائفة . وحيث ان جميع الجن يرانا ولا نراه فعندما يبدا اللاعب في الجلوس والاسترخاء فما يحدث هو الاستعداد لما هو آت والهبوط عليه حتي ينسي ما حوله وينغمس في ذاته ويفكر ويركز في شيئ واحد هو كيف الوصول الي ذلك وعدم الاحساس بما حوله من اصوات الا بوجود شيئ يهبط عليه ويطمس علي حواسه ويسلبه الادراك .
ومن العجيب في هذه الرياضة ان اللاعب بعد عدة جلسات وتركيز عميق يستطيع تحريك كوب من الماء من علي بعد حتي تنمو معه هذه الافعال حتي اننا سمعنا ان احد اللاعبين قد استطاع ان يخنق شخص اخر من دولة الي دولة .
كيف يتم ذلك ؟! ان كانت هذه رياضة فعلا لم يتدخل فيها الشيطان . أتكون هناك قوي داخلية كامنة في الانسان تستطيع تحريك الاشياء والقتل وثني الاشياء من علي البعد ( مثل ملعقة معدنية ) .

ان هذه الرياضة يخدمها القرين بشكل مخيف ويقوم بهذه الافعال ؛ فحين الجلوس والاسترخاء يهبط علي الجسم ويلبسه تماما ويقرا ما في العقل من امر وينفذه بالفعل ؛ فهو ليس بغريب عنك فهو صاحبك اللدود وكاشف اسرارك . ومن يستطيع غير القرين دخول عقل الانسان وقراءة ما فيه ! . ان القرين لا يسمح لاي جني بالدخول في صاحبه الا بعد استئذانه وموافقته .
ولا يتم كذلك السحـر للبشر الا بعد زجر القرين وتجنيده في دائرة السحر فهو نفسه الخادم اللعين المراوغ المخادع الكاذب الذي يضحك علي كل المعالجين حين سؤاله بعد القراءة من انت ؟ فاما ان يرد ويقول انا فلان باسم مختلف او يقول انا فلان بنفس اسم الشخص فيحس المعالج ان الحالة ليس بها أي شيئ ولكن له اشارات حين الكشف عليه ولابد ان يكون المعالج اذكي منه ليحصل علي اجابة مفيدة منه .
ان هذه الرياضة القديمة لها بعض الوصفات العشبية والعسل الابيض والبصل ليصنعوا منه شيئا يقطر في العيون كما جاء في كتاب الباراسيكولوجي
الجن وتحضير الارواح
كثير من الناس يعتقد ان تحضير الارواح حقيقة ويمكن للانسان ان يقوم بتحضير الروح والتحدث معها ويستفهم منها بعض اخبار الغيب وما يحدث للانسان بعد الموت وفى هذا البحث القيم سوف نعرف ما اذا كان تحضير الارواح حقيقة ام هو جن او قرين الانسان الذى يبقى على قيد الحياة بعد موت صاحبه وهو الذى يخرج للانسان ويخبره عن بعض الاشياء التى قام بها صاحبها فى حياته الدنيا ولكنه من المستحيل ان يستطيع ان ياتى بخبر السماء او ما يحدث للانسان بعد الموت.

القرين وتحضير الأرواح1
الحمد لله على نعمه الوافرة ، الحمد لله مخرج الناس من الظلمات الى النور ، خلق الروح وأعجز بها عقول العلماء والأطباء والفلاسفة ، فكانت السرّ المكنون الذي لايعلمه إلا هو � فقال :" وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا" الإسراء 85 .
إن هذا الموضوع الذي نعالج اليوم ، هو من المواضيع التي أشغلت أذهان الناس قديماً وحديثاً
وخاصة أنهم قد ابتعدوا عن منهج الله تعالى فتلاعبت بهم شياطين الجن عبر التاريخ وأوهموهم أنهم أرواح ، أرواح آبائهم وأجدادهم وصدقوهم بما أملوا عليهم من أخبار فكانت وبالاً عليهم �قال تعالى :" وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى" طه124 / وقال عزَّ وجلّ :" وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ " الزخرف 36
وأخطر ما في قضية تحضير الأرواح هو أن الذي يستحضر الجان يقوم بتعظيمه وتاليهه من حيث يدري أو لايدري حيث يقرأ بعض الطلاسم غير المفهومة عادة ، والذي كان دافعاً لي لكتابة هذا الموضوع ، قصة عجيبة حصلت مع أحد الذين أعرفهم كانوا يقومون بتحضير الأرواح ،عبر طريقة الفنجان والطاولة ، يقول صاحب القصة : ذات يوم قرأت الطلاسم كالعادة كي يحضر الجني واطرح عليه الأسئلة ، وانتظرت فلم يأت وبعد لحظات وجدت الفنجان قد تحرك ، سألته من معي ؟ فلان !!! وإذا به يجيب وعبر طريقة جمع الأحرف الأبجدية التي على الطاولة ، لا ولكني جني مسلم كنت أراقب ما تفعله و أردت أن أحذرك مما تقوم به ، هل تعلم أنك تقوم بتأليه وتعظيم أحد عفاريت الجن الكافر عبر قرائتك هذه الكلمات المليئة بالشرك ، ألا تتقي الله ؟ وأنت مسلم 000
عندها000 انصدمت كثيراً وانتابني خوف كبير لما قاله ذلك الجني الدخيل ، فإنه ليس من مسلم على وجه الأرض يتحمل أن يوجه إليه تهمة الكفر ،
لقد بدأت العملية من باب التسلية وحب الإستطلاع إلا أن الأمور وصلت الى العبودية لغير الله وهذا ما لم يخطر ببال . عندها امتنعت عن مزاولة هذه اللعبة الخطيرة وتبت الى الله توبة نصوحا وتوجهت الى الطاعة والصلاة وتلاوة القرءان وها أنا اليوم أعمل على تحذير كل من ألتقي به وأعلم بأنه يقوم بتحضير الأرواح ( أي الجن) ، وأعالج بعض المصابين بالسحر عبر الرقى النبوية المشروعة وتلاوة آيات القرءان التي تفك السحر وكل ذلك بفضل الله ورحمته وعنايته .

 ما الذي يجري عند تحضير الأرواح ؟
إن من يدعي تحضير الأرواح ، أرواح الأموات ويزعم أن للأرواح قدرة فائقة على كشف الحاضر والماضي بالإضافة الى التنبأ بالمستقبل ، وكشف الأسرار ، وحلّ المشكلات ، ويعتقد أن الروح هي التي تخاطبه ، فهو في خطر عظيم ، على صعيد العقيدة من ناحية ، أو على صعيد الأذى الذي يتعرّض له . والحق يقال .. إن كل هذه الادعاءات باطلة من الأساس لماذا أولاً: هل الروح هي فعلاً التي تحضر ؟! وهل لأحد القدرة على استجلاب الروح من أيدي الملائكة معذبة كانت أم منعمة .
وهل للروح المعذبة خصوصاً القدرة على مخالفة أوامر الملائكة وتخطيهم لتقول لهم هناك من يستدعيني الآن ولا قدرة لكم على منعي من الذهاب .
وأنى لرجل فاسق أو كافر يستعين بغير الله ، أن يقوم باستدعاء روح أحد الأولياء أو الصالحين أو الئمة ليقول للناس أحضرت روح الإمام الأوزاعي � أو الصحابي فلان � أو العالم فلان .
كل هذه التساؤلات سنقوم بالإجابة عنها بعون الله تعالى من ضوء القرءان والسنة النبوية المطهّرة وآثار الصحابة رضوان الله عليهم .
أولاً = لم يرِد في كتاب الله تعالى ولا سنة نبيه�-صلى الله عليه وسلم- شيء يدلّ على إمكانية استحضار أرواح الأموات بالطرق المتعددة التي سنتكلم عنها ويستعمل فيها العزائم الشركية ولم يرد أيضاً استعمال آيات القرءان لاستحضار أرواح الموتى .
فالأرواح منذ اللحظة التي تفارق فيها الجسد تدخل الى عالم جديد هو عالم البرزخ ، حيث تخضع فيه الأرواح لقوانين ونواميس جديدة ، غير التي نألفها في عالمنا المحسوس .
قال الله تعالى :" ومنْ ورائِهِمْ بَرْزَخٌ إلى يومِ يُبْعَثون " المؤمنون100 � والبرزخ هو الحاجز بين شيئين ، ويأتي هنا بمعنى مرحلة الإنتظار ما بعد الموت الى قيام الساعة ، وأن أناساً ينعَّمون وآخرين يُعذَّبون في قبورهم
كما هو ثابت في القرءان والسنة ، أما في الكتاب فقوله تعالى :" يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ" ابراهيم27. وقوله تعالى في حقّ آل فرعون :" النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا ءَالَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ " غافر46 .
أما ما ورد في نعيم القبر وأن هناك أرواح منعمة في البرزخ قوله تعالى : " وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا ءَاتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ". آل عمران169-170 / أما ما نستند إليه من السنّة المطهّرة فعن أبي سعيد الخدري عن أبي هريرة قال قال رسول الله �-صلى الله عليه وسلم- : " القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار ". رواه الترمذي
وما جاء في الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنه قال :" مرّ رسول الله �-صلى الله عليه وسلم- على قبرين وقال : " إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير ، ثم قال بلى : أما أحدهم فكان لا يستنزه من بوله وأما الآخر فكان يمشي في النميمة "
ونعود لنقول?... إن من كان في حضرة الملائكة وهو يعرض على النار ، ويتعرّض للتعذيب هل يعقل أن أحداً من الناس يستطيع أن يستخلصه من بين أيديهم للتلهي بتفاهات وترّهات .
صحيح أن هناك أرواح منعمة ، وهي طليقة في معظم الأحيان بإذن ربها وتزور أهلها ، ولكن من غير استحضار منا لها ، وتحصل أمور عند القاء بعض الأسئلة على الروح المزعومة تثبت كذب ادعاء محضري الأرواح منها ما تدعيه هذه الروح من أنها في الجنة ومع الأنبياء والصديقين ، مع أن صاحب هذه الروح كان كافراً بالله تعالى في حياته ولم يكن يتم واجباته الدينية ، والمؤمن يعلم علم اليقين أن الله لن يغفر لأحد مات على الكفر وهو القائل سبحانه : " إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا " النساء48.
 فإذا كان من غير المقبول في الدين والعقل أن تدعي نفوسا كافرة بالله أنها تعيش في جنته ، ومن غير المعقول أن الأرواح التي خضعت لقوانين ونواميس جديدة في عالم البرزخ لايستطيع بشر أن يخترقها ويأتي بهذه الروح !! فمن الذي يحضر إذاً ويحرّك الفنجان أو يد الصبي أو ينطق على لسان النائم مغنطيسياً ! ؟
إن الجني أو المارد أو العفريت هو الذي يحضُر و يدعي أنه روح فلان من الأموات و هو كاذب في ادعائه ، وقد يحضر في بعض الأحيان قرين الميت الذي كان يلازمه في الدنيا ، ولذلك عندما تطرح عليه بعض الأسئلة الخاصة بالميت وسيرته فإنه يجيب عنها بوضوح .
كما ينبغي أن لا ننسى أن كلمة قرين معناها شيطان وهو من الجن الكافر ، وغالباً لايستطيع المحضّر أن يحضر جنياً مؤمناً إذ أنه لا سلطان للفسقة والمنافقين ممن يدعون تحضير الأرواح على الجن المؤمن ، إنما يقوم بتحضير الجن الكافر أو الفاسق والذي من طبعه الكذب والخداع والمراوغة
فلذلك لا يمكن الركون لكلامه ، أو الاعتماد عليه ، ويلمس ذلك بوضوح الذي يتابع صحة الأجوبة التي تتعلق به فيجد كثيراً من الكذب والضبابية في المعلومات التي يدلي بها . ونوع الأسئلة التي يجيب عنها في الغالب هي من علوم الغيب الماضي والحاضر ، ولم يعد بعيداً عن العقل التصديق بخبر صادر عن وكالة أنباء تتكلم عن عملية سطو أو خطف طائرة تحصل في اللحظات التي تذيعها عبر التلفزيون وهي تحصل في آخر بقعة من الأرض ، لأن التكنولوجيا أوصلتنا اليوم عبر الأقمار الاصطناعية الى متابعة جميع ما يجري من أحداث في كل أنحاء المعمورة ، فمثل هكذا معلومات كانت تنقلها الجن عبر البلاد بلحظات الى الكهنة والعرافين فيستأثرون بقلوب الناس ، أما اليوم فالناس لم يعودوا يتأثروا بهكذا نوع من المعلومات .
 من علوم الغيب الحاضر مسألة السرقات ، فإن الناس يقصدون السحرة والكهنة للاستعلام عن السرقة ، في هذه الحال يتم ما الذي يجري بالضبط ؟
يأتي صاحب المشكلة وقد حصلت معه في بيته أو مكان عمله ، فيفتح المحضر له مندل ويقوم بطرح الأسئلة على قرين صاحب المشكلة فيخبره بما رأى فإذا فاتته هذه الحادثة ولم يراها استعان بعمار المنزل من الجن ، وقد تتم عملية تبادل المعلومات وقد لا تتم لسبب ما ولذلك لا يحصل المحضر دائماً على المعلومات وإنما يقوم بالمقابل بالتورية والكذب والمماطلة ليسحب أكبر قدر ممكن من المال من صاحب المشكلة . وليعلم كل من يقصد العرافين أن ما سرق أو فقد له لن يستعيده بأي وسيلة كانت إلا إذا كان مقدراً له أن يعود إليه هذا المال وبهذه الحالة فإن غير محتاج لأن يقصد أحداً من العرافين ، لأنه يؤمن بقضاء الله تعالى وقدره ، و المال سيعود بإذن الله وإلاّ فلو اجتمع كل العرافين والكهنة والسحرة فلن يأتوا بهذا المال ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا ، ولذلك إذا سألت فسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله .
 هل الجن تعلم الغيب كما يدعي المنجمون وما يسمى بالعلماء الروحيين الذين يحضرون ويفتحون المندل ويقرءون الطالع الى غير ذلك من التسميات !!! ؟
إن الذين يدعون علمهم بالغيب ضالون ، فالغيب لله : " قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُون بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ" النمل65
والرسل لا يعلمون من الغيب إلا ما أعلمهم الله تعالى ، وقد أمر رسوله أن يعلن هذا : ] قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ[ الأعراف188
والجن لايعلمون الغيب ، وقد قبض الله روح نبيه سليمان ، وهو متَّكيء على عصاه ، وكان الجن ينظرون إليه ، ويقومون بالأعمال الشاقة ظانين أنه لا يزال حيّاً ، فلما أكلت دابة الأرض عصاته وخرّ على الأرض تبينت الجن وظهر للناس أن الجنَّ لا يعلمون الغيب ، كما جاء في قوله تعالى :] فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ[ سبأ14
وقد ورد قصة في كتاب مواجهة الجن ( لمنصور عبد الحكيم ) عن أحد جن المندل الذي حضر و بقي متلبساً بالشخص الذي جاء ليستعلم عن سرقة حصلت له فذهب لأحد العرافين الذين يفتحون المندل وكان ما كان فبعد أن حضر جني المندل وتلبس بيده لم يفارقه منذ ذلك الحين ، وبعد معاناة ذهب المتلبس الى أحد الصالحين وقرأ له الآيات الكريمة التي تصرفه عنه ، وجرت محاورة ونقاش أسلم بعدها هذا الجني وخرج منه بإذن الله ، و غايتنا من القصة أنه لما أراد الجني الخروج سأله الشيخ : نريد أن تخبرنا عن عملك السابق فقال :" أنا عملي كشف الأسرار ، ومعرفة الغائب عن الإنسان في الحاضر ، ومعرفة من قام بالعمل ، وهي مهنة يعرفها بعض الجن الذين تسمونهم خدم المندل .. وليس كل الجن يعرف ذلك فنحن متخصصون مثلكم ، وكل شيء يتم بالتدريب والدراسة ، ونحن نعرف الأخبار الماضية فقط ، ولا نعرف أي شيء عن المستقبل فالغيب لا يعلمه إلا الله ." انتهى
 ما هي طرق تحضير الأرواح وما هي الآثار السلبية المترتبة على مزاولتها ؟
1. أكثر هذه الطرق شيوعا وخاصة لغير أهل الاختصاص هي طريقة الفنجان والطاولة ، وتتلخص هذه الطريقة بأن يقوم مدعي تحضير الأرواح بإعداد ورقة كبيرة لتسع الأحرف الأبجدية ، ثم يقوم بوضع الفنجان وهو مقلوب على تلك الورقة أو الطاولة ، ثم يضع إصبعه على قاعدة الفنجان وبعدها يبدأ قراءة التعاويذ الشركية وهي عبارة عن تعظيم وتأليه لبعض شياطين الجن ، كي يحضر وعلامة حضوره تحرك الفنجان من دون إرادة المحضر ، وبعد طرح السؤال يتحرك الفنجان ليقف على الأحرف المناسبة للإجابة ويقوم المحضر بجمع الأحرف تباعاًَ ليتكون عنده جملٌ مفيدة .
2. طريقة الغيبوبة الذاتية للمحضر !!
في هذه الطريقة يغمض مدعي تحضير الأرواح عينيه ويحاول الذهاب في غيبوبة ، وبعد مدة تطول أو تقصر ، تصدر عنه حركات تشنجية ، أة ابتسامة أو تقطيب جبين ، وقد يلقي السلام بصوت مغاير لصوته ، إعلاماً بأن الروح قد حضرت ، ويبدأ بعدها بالإجابة عن الأسئلة التي تطرح عليه � وفي الحقيقة إن الجن هو الذي يحضر ولكن هذه المرة يتلبس بجسد المحضر ويجيب عبره ولذلك غالباً يتغير صوت المحضر . وهذه الطريقة شائعة في الولايات المتحدة الأميركية وتقوم الشرطة في بعض الأحيان باستشارتهم للتعرف عل مجريات أحداث الجريمة .
3- طريقة فتح المندل :
هناك عدة طرق يستعملها المحضرون ، منها استخدام صبي دون البلوغ ، فيكتب الساحر الطلسم بالزيت على يد الصبي ويدعى (الخاتم) ، ويضع ورقة كشف على جبهته ثم يقوم باستحضار الجني بالعزائم الشركية ، وبعد ذلك يبدأ-
بطرح الأسئلة ويقوم الجني بالإجابة عبر الصبي إما بالنطق ، وإما عبر تلبس الجني بيده والإجابة عبر الكتابة أو الإشارة . وهناك طريقة في فتح المندل وهو تركيز المحضر نظره على كرة زجاجية لامعة ، أو في فنجان ماء تطفوا على سطحه نقطة زيت � فيأخذ مدعي الأرواح بالقيام بحركات وإيماءات تدل على أن الروح قد حضرت � فيقرؤها السلام ويبدأ السؤال والجواب .
ومن المؤكد أن طريقة وأسباب حضور الجني واحدة وهي أن يقوم المحضر بتعظيمه وتمجيده وتأليهه في بعض الأحيان ، هذا عدا عن أنه يبيع نفسه للشيطان ويقدم له الذبائح وهناك عهود سرية بين الساحر والشيطان .
يقول الدكتور محمد محمد حسين في أمر استحضار الجنّ : " أكمل الله سبحانه وتعالى للمسلمين دينهم وأتم عليهم نعمته فمن غامر بنفسه بعد ذلك في تلك المجازفات المهلكة التي تعرّض سالكها للهلاك والبوار ، فقد حملها على طريق اليهود الذين وصفهم ربنا سبحانه بقوله : " ولما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريق من الذين أوتو الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون ". وبعد أن نبذوا كتاب الله كان الإتباع لمن ! ! ! قال جل شأنه :" وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ(101)وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ000" البقرة102
 الخلاصة :
1. إن أرواح الناس بعد الموت في عالم البرزخ ، إما في نعيم وإما في جحيم للحديث :
( القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار ).
2. إن استدعاءهم لمجرد تلاوة طلسم أو تعويذة مستحيل شرعاً وعقلاً ، لأن هذه الأرواح خاضعة لقوانين ونواميس لا يستطيع إنس ولا جان أن يخترقها .
3. إن من يدعي إستحضارهم ، يخشى على عقيدته إذا كان يفقه ما يتلو من الطلاسم وهو من حيث يعلم أو لا يعلم يستحضر جنيا أو عفريتاً أو مارداً ويعظمه ويألهه ، ويكفي أن يقرأ سورة من القرءان وخاصة آية الكرسي ليرى إن كان سيبقى هذا الذي يخاطبه .
4- إن الإعتقاد بقدرة استحضار أرواح الموتى ، والزعم بأنهم ينبئون بالمستقبل هو أمر فيه شرك بالله بعد أن ثبت أن الطلاسم ما هي إلا مجرد عزائم شركية ، والإبتعاد عن هذه الأمور واجب لسلامة عقيدة المسلم ، وخصوصاً أنه لم يرد في السنة ولا في سير الصحابة من فعل هذه الأمور على الإطلاق


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkaren.hooxs.com
ابو مريم 2



عدد المساهمات: 2
تاريخ التسجيل: 25/03/2010

مُساهمةموضوع: القرين   الخميس مارس 25, 2010 8:34 pm

الاخ الفاضل (فار الاندلس)قد حدثنى عنك فضيلة الشيخ /ابو انس بكل الخير ونظرت على تعليقاتك فوجدتها ممتازة جدا ولكن اخى الحبيب انظر حولك ممن يحاربون هذه المادة من بعض المشايخ وطلبة العلم ارجوا منك ان تقرا هذه الدعوة والتذكرة ومساعدتى فيها ولاشك ابداء رأيك القيم
نداء ودعوة
علماء الدين و أرباب السلوك و الأخلاق اعتنوا بذكر النفس وعيوبها وآفاتها وقصروا فى التعرف على عدوهم اللدود , مع أن الله حذرنا منه كثيرا ، وأمرنا بالاستعاذة منه ، ولم يأت بالاستعاذة من النفس فى موضع واحد وإنما جاءت الاستعاذة من النفس وشرها فى خطبة الحاجة فى قول الرسول صلى الله علية وسلم Sad ونعوذ بالله من شرور أنفسنا )لذا أدعوا علماؤنا ومشايخنا للاهتمام أكثر وأكثر بمعرفة وتبيان هذا العدو الخبيث . لأن والله الذى لا إله غيره ولا رب سواه إن الموضوع من الأهمية بمكان أليس لنا فيما مضى تذكرة من معاداته ومحاربته للأنبياء والرسل ؟فمن الذى أغوى آدم وحواء وخدعهما؟ أليس الشيطان؟ من الذى أغوى لولده فقتل, من الذى. جاء لإبراهيم عليه السلام يشككه فى رؤيته فى ذبح ابنه؟, وجاء لولده إسماعيل وأمه السيدة هاجَر؟َبل من أصاب أيوب عليه السلام بالنصب والعذاب,من أوقع بين يوسف وأخوته فسول لهم قتله, من فتن قوم موسى بل جاء لموسى نفسه يوسوس له عن ربه. ومن الذى جاء لعيسى يوسوس له, من الذى جعل قومه يتخذونه وأمه إلهين من دون الله. من الذى تجراء على خير الخلق محمد. عليه وعلى انبياء الله ورسله الصلاة والسلام بشعلة من نار أراد أن يحرقه ومن و من إلخ......!!من المواقف والأحداث ومن أراد الزيادة والإيضاح فليقرأ للمراجع والقصص ( )
بل فى أيامنا هذه من سول لأفكار التطرف الدينى من الذى جعل كل صاحب رأى وصاحب منهج منحاز لنفسه وليس للعلم وأقوال أهل العلم , فكانت التحزبات والجماعات,والفرقة والتشتت, وظهرت الجماعات والفرق.يزم بعضاها البعض و يفسق بعضاها البعض بل ويكفر بعضها البعض ومن ومن ومن!!!
من أستدرج المسلم للذنوب والمعاصي من حرض على القتل من حرض على السرقة من زين الزنا من زين القمار والربا من الذى حرض على حرمان البنات من الميراث من يفرق بين المرء وزوجه ومن ومن .....!!! !! فلا أدرى ذنب أو معصية إلا وورائها هذا الخبيث ومن أراد الزيادة والافاضة فليقرأ تفسير ابن القيم لسورة الناس فقد أفض فى الكلام وأطال وهذا طرف منه (فأصل كل معصية وبلاء إنما هو الوسوسة فلهذا وصفه بها لتكون الإستعاذة من شرها أهم من كل مستعاذ منه وإلا فشره بغير الوسوسة حاصل أيضا
فمن شره أنه لص سارق لأموال الناس فكل طعام أو شراب لم يذكر اسم الله تعالى عليه فله فيه حظ بالسرقة والخطف وكذلك يبيت في البيت إذا لم يذكر فيه اسم الله تعالى فيأكل طعام الإنس بغير إذنهم ويبيت في بيوتهم بغير أمرهم فيدخل سارقا ويخرج مغيرا ويدل على عوراتهم فيأمر العبد بالمعصية ثم يلقي في قلوب الناس يقظة ومناما إنه فعل كذا وكذا ومن هذا أن العبد يفعل الذنب لا يطلع عليه أحد من الناس فيصبح والناس يتحدثون به وما ذاك إلا أن الشيطان زينه له وألقاه في قلبه ثم وسوس إلى الناس بما فعل وألقاه فأوقعه في الذنب ثم فضحه به فالرب تعالى يستره والشيطان يجهد في كشف ستره وفضيحته فيغتر العبد ويقول هذا ذنب لم يره إلا الله تعالى ولم يشعر بأن عدوه ساع في إذاعته وفضيحته وقل من يتفطن من الناس لهذه الدقيقة ومن شره أنه إذا نام العبد عقد على رأسه عقدا تمنعه من اليقظة كما في صحيح البخاري عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة أن رسول الله قال ويعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقدة يضرب على كل عقدة مكانها عليك ليل طويل فارقد فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقده فإن توضأ انحلت عقدة فإن صلى انحلت عقدة كلها فأصبح نشيطا طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان (رواه البخاري ومسلم )
ومن شره أن يبول في أذن العبد حتى ينام إلى الصباح كما ثبت عن النبي أنه ذكر عنده رجل نام ليله حتى أصبح قال ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه أو قال في أذنيه (رواه البخاري ) ومن شره أنه قعد لابن آدم بطرق الخير كلها فما من طريق من طرق الخير إلا والشيطان مرصد عليه يمنعه بجهده أن يسلكه فإن خالفه وسلكه ثبطه فيه وعوقه وشوش عليه بالمعارضات والقواطع فإن عمله وفرغ منه قيض له ما يبطل أثره ويرده على حافرته
ويكفي من شره أنه أقسم بالله ليقعدن لبني آدم صراطه المستقيم وأقسم ليأتينهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ولقد بلغ شره أن أعمل المكيدة وبالغ في الحيلة حتى أخرج آدم من الجنة ثم لم يكفه ذلك حتى استقطع من أولاده شرطة النار من كل ألف وتسعة وتسعين ثم لم يكفه ذلك حتى أعمل الحيلة في إبطال دعوة الله من الأرض وقصد أن تكون الدعوة له وأن يعبد من دون الله فهو ساع بأقصى جهده على إطفاء نور الله وإبطال دعوته وإقامة دعوة الكفر والشرك ومحو التوحيد وأعلامه من الأرض
فكيف الخلاص منه إلا بمعونة الله وتأييده وإعاذته ولا يمكن حصر أجناس شره فضلا عن آحادها إذ كل شر في العالم فهو السبب فيه ويكن ينحصر شره في
ستة أجناس: لا يزال بابن آدم حتى ينال منه واحدا منها أو أكثر
الشر الأول: شر الكفر والشرك ومعاداة الله ورسوله فإذا ظفر بذلك من ابن آدم برد أنينه واستراح من تعبه معه وهو أول ما يريد من العبد فلا يزال به حتى يناله منه فإذا نال ذلك صيره من جنده وعسكره وإستنابه على أمثاله وأشكاله فصار من دعاة إبليس ونوابه.
فإذا يئس منه من ذلك وكان ممن سبق له الإسلام في بطن أمه نقله إلى
المرتبة الثانية من الشر وهي البدعة وهي أحب إليه من الفسوق والمعاصي لأن ضررها في نفس الدين وهو ضرر متعد وهي ذنب لا يتاب منه وهي مخالفة لدعوة الرسل ودعا إلى خلاف ما جاءوا به وهي باب الكفر والشرك فإذا نال منه البدعة وجعله من أهلها بقي أيضا نائبه وداعيا من دعائه
فإن أعجزه من هذه المرتبة وكان العبد ممن سبقت له من الله موهبة السنة ومعاداة أهل البدع والضلال نقله إلى
المرتبة الثالثة: من الشر وهي الكبائر على اختلاف أنواعها فهو أشد حرصا على أن يوقعه فيها ولا سيما إن كان عالما متبوعا فهو حريص على ذلك لينفر الناس عنه ثم يشيع من ذنوبه ومعاصيه في الناس ويستنيب منهم من يشيعها ويذيعها تدينا وتقربا بزعمه إلى الله تعالى وهو نائب إبليس ولا يشعر فإن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم هذا إذا أحبوا إشاعتها وإذاعتها فكيف إذا تولوا هم إشاعتها وإذاعتها لا نصيحة منهم ولكن طاعة لإبليس ونيابة عنه كل ذلك لينفر الناس عنه وعن الإنتفاع به وذنوب هذا ولو بلغت عنان السماء أهون عند الله من ذنوب هؤلاء فإنها ظلم منه لنفسه إذا استغفر الله وتاب إليه قبل الله توبته وبدل سيئاته حسنات وأما ذنوب أولئك فظلم للمؤمنين وتتبع لعورتهم وقصد لفضيحتهم والله سبحانه بالمرصاد لا تخفى عليه كمائن الصدور ودسائس النفوس فإن عجز الشيطان عن هذه المرتبة نقله إلى
المرتبة الرابعة :وهي الصغائر التي إذا اجتمعت فربما أهلكت صاحبها كما قال النبي إياكم ومحقرات الذنوب فإن مثل ذلك مثل قوم نزلوا بفلاة من الأرض (صحيح ) وذكر حديثا معناه أن كل واحد منهم جاء بعود حطب حتى أوقدوا نارا عظيمة فطبخوا واشتووا ولا يزال يسهل عليه أمر الصغائر حتى يستهين بها فيكون صاحب الكبيرة الخائف منها أحسن حالا منه فإن أعجزه العبد من هذه المرتبة نقله
إلى المرتبة الخامسة: وهي إشغاله بالمباحات التي لا ثواب فيها ولا عقاب بل عاقبتها فوت الثواب الذي ضاع عليه باشتغاله بها، فإن أعجزه العبد من هذه المرتبة وكان حافظا لوقته شحيحا به يعلم مقدار أنفاسه وانقطاعها وما يقابلها من النعيم والعذاب نقله إلى
المرتبة السادسة: وهو أن يشغله بالعمل المفضول عما هو أفضل منه ليزيح عنه الفضيلة ويفوته ثواب العمل الفاضل فيأمره بفعل الخير المفضول ويحضه عليه ويحسنه له إذا تضمن ترك ما هو أفضل وأعلى منه وقل من يتنبه لهذا من الناس فإنه إذا رأى فيه داعيا قويا ومحركا إلى نوع من الطاعة لا يشك أنه طاعة وقربة فإنه لا يكاد يقول إن هذا الداعي من الشيطان فإن الشيطان لا يأمر بخير ويرى أن هذا خير فيقول هذا الداعي من الله وهو معذور ولم يصل علمه إلى أن الشيطان يأمر بسبعين بابا من أبواب الخير إما ليتوصل بها إلى باب واحد من الشر وإما ليفوت بها خيرا أعظم من تلك السبعين بابا وأجل وأفضل
وهذا لا يتوصل إلى معرفته إلا بنور من الله يقذفه في قلب العبد يكون سببه تجريد متابعة الرسول وشدة عنايته بمراتب الأعمال عند الله وأحبها إليه وأرضاها له وأنفعها للعبد وأعمها نصيحة لله تعالى ولرسوله ولكتابه ولعباده المؤمنين خاصتهم وعامتهم ولا يعرف هذا إلا من كان من ورثة الرسول ونوابه في الأمة وخلفائه في الأرض وأكثر الخلق محجوبون عن ذلك فلا يخطر بقلوبهم والله تعالى يمن بفضله على من يشاء من عباده, فإن أعجزه العبد من هذه المراتب الست وأعيا عليه سلط عليه حزبه من الإنس والجن بأنواع الأذى والتكفير والتضليل والتبديع والتحذير منه وقصد إخماله وإطفائه ليشوش عليه قلبه ويشغل بحربه فكره وليمنع الناس من الإنتفاع به فيبقى سعيه في تسليط المبطلين من شياطين الإنس والجن عليه ولا يفتر ولا يني فحينئذ يلبس المؤمن لأمة الحرب ولا يضعها عنه إلى الموت ومتى وضعها أسر أو أصيب فلا يزال في جهاد حتى يلقى الله
فتأمل هذا الفصل وتدبر موقعه وعظيم منفعته واجعله ميزانك تزن به الناس وتزن به الأعمال فإنه يطلعك على حقائق الوجود ومراتب الخلق والله المستعان وعليه التكلان ولو لم يكن في هذا التعليق إلا هذا الفصل لكان نافعا لمن تدبره ووعاه فصل الصدور والقلوب (التفسير القيم لابن القيم2/325 تفسير سورة الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

حقائق هامة عن القرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هدايه الحيران فى قرين الانسان :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-